الأحد، 21 أكتوبر، 2012

المرأة والإسلام والفكر المغلوط

بسم الله الرحمن الرحيم


يجب أن نعلم جيداً ، أن المرأة لم تنل تكريماً وتشريفاً كما نالته المرأة المسلمة بتعاليم السماء وسنة خير الأنام محمد صلى الله عليه وسلم
والمشكلة فى التشويش المقصود من العلمانيين الحاقدين الذين يحاولون تشويه الإسلام فى ذهن أبنائه ، وأصبح هؤلاء الأبناء أسرى أفكار مشوشة ومغلوطة
حتى أصبحوا يعادونه عن جهل بحقيقة تعاليم هذا الدين….

يحاول البعض تقديم صورة غير حقيقية للمرأة فى الإسلام .. مصورينها على أنها فى درجة أدنى من درجة الرجل أو أنها جارية فى منزل الزوجية .. وهذا غير صحيح
وقدوتنا نبينا ( محمد ) صلى الله عليه وسلم هو النموذج والمثال الواضح لم نره ديكتاتوراً فى بيت الزوجية ، ولم نعلم عن أمهات المؤمنين أنهن كن جوارى فى بيت النبوة …
التاريخ الإسلامى ملئ بالنماذج المضيئة للمرأة المسلمة والمكانة التى وصلت إليها المرأة فى ظل الإسلام لم تصلها امرأة فى أى زمان أو مكان
وهذه كلها إدعاءات كاذبة أطلقها الأعداء فى الغرب فصدقتها المرأة المسلمة فى الشرق ، فلقد حظيت المرأة فى ظل الإسلام بمكانة تساوى مكانة الرجل والتاريخ الإسلامى ملئ بالنماذج الشاهدة على عظمة دور المرأة المسلمة ،فقد قامت المرأة بأدوار غاية الأهمية فى التاريخ الإسلامى مما جعل التاريخ يسجل أفعالهن بمداد من نور قلما يشاهده إلا من كان فى قلبه وعقله نور.
لقدكان منهن الفقيهات ، ومن منهن الفيلسوفات
فهذه مثلاً ( زينب بنت أبى القاسم ) العالمة العبقرية التى جمعت من العلوم والمعارفماجعلها موضع عزة وفخار ، وتتلمذ على يدها عدد كبير من علماء عصرهاأشهرهم قاضى القضاة ( شهاب الدين بن خلكان ) وهو أحد تلاميذها ، وأيضاً العلامة ( أبو القاسم الزمخشرى ) والذى اعترف بفضل وغزارة معارفها .
وهذه أيضاً ( أم عبد الواحد ) العالمة الجليلة التى كانت من أحفظ أهل عصرها بمذهب الإمام الشافعى وكانت محدثة بأحاديث النبى صلى الله عليه وسلم، فأخذ عنها كثير من العلماء وهى بعد ذلك كله كانت مما يشار إليها بأنواع العلوم وألوان المعارف ، وهناك الكثيرات ولكن يضيق المقام لذكرهن .. فاقرأن تاريخكن وافخرن بأنكن مسلمات
اللهم بصرنا بالحق ودينك القويم
ــــــــــــــــ
حديث شريف
قال صلى الله عليه وسلم : من قرأ {قل هو الله أحد … }عشرمرات بنى الله له قصراً فى الجنة.
قال عمر بن الخطاب : إذن نكثر يارسول الله .
قال صلى الله عليه وسلم : الله أكثر وأطيب .

أخوتى فى الله فلننتفع بهذا الكنز النبوى ..إنه قصر فى الجنة

هناك 29 تعليقًا:

  1. بسم الله وبعد
    بوركت أخي ومعلمي الفاضل على الطرح الطيب
    بارك الله فيك وأعزك

    تحياتي واحترامي وتقديري لك أخي في الله

    ردحذف
  2. أخى الكريم والصديق الوفى: مازن الرنيسى
    بارك الله فيك وأعزك
    وأشكرلك تواصلك الطيب والذى يسعدنى دائماً
    كما أشكرلك مشاعرك الطيبة

    تقديرى واحترامى

    ردحذف
  3. أستاذى الكريم
    مقال رائع وكما تعودناه منك
    بارك الله فيك وحفظ قلمك النابض وفكرك الراقى

    ردحذف
    الردود
    1. الأخت الفاضلة: أم عبد الرحمن
      بارك الله فيك وأعزك
      وأشكرلك كلماتك الطيبة وتقديرك الكريم

      حذف
  4. والله استاذى الفاضل انا ارى كثيرا اناس من الداخل يحقرون المرأة ويجعلون منها صورة سيئة جدا لتكون مجرد متاع لهم ولا يفضلونها مثقفة او مفكرة لانهم يعتبرونها بهذا متكبرة على الرجل وتحاول ان تتفوق عليه وصراحة اخى الكريم اجد الرجل الشرقى ((( غالبا ))) لا يفضلها هكذا ومن هنا فان المشكلة داخلية اكثر منها بالغرب

    اما المرأة المسلمة الصادقة لا يهمها اقاويل الداخل او الخارج ودائما تسير بخطى واثقة لتصنع تاريخ الامة بجوار الرجل الصادق ايضا والحمد لله رب العالمين الرجال الصادقين كثيرون برحمة الله وفضله

    مين يسمع ومين يفهم استاذ محمد هذا الكلام !!!!!!! الا من رحم ربى
    تحياتى لعبير قلمك الفواح

    كل عام وانت بخير
    دمت بخير

    ردحذف
    الردود
    1. الأخت الفاضلة: ليلى الصباحى
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      نعم سيدتى هذا النموذج من الرجل الشرقى موجود لاننكر ذلك ولكنه ليس هو القاعدة إنها حالة شاذة نتمنى زوالها عن مجتمعاتنا.

      ندعو الله أن نجد من يسمع ويعى
      بارك الله فيك وأعزك
      وأشكرلك هذا التعليق الكريم

      تقبلى سيدتى خالص التقدير والاحترام

      حذف
  5. تحية طيبة أستاذ محمد.
    قيمة المرأة في الإسلام، شرفها ورفع قدرها وأعلى مرتبتها..
    موضوع جميل بارك الله فيك.

    ردحذف
    الردود
    1. أستاذ: رشيد -أبو حسام الدين
      نعم سيدى الإسلام هو دين الرقى والإنسانية لذلك أكرم المرأة ووضعها فى منزلة عالية ....

      أخى الكريم شرفت بزيارتك الطيبة وتعليقك الكريم
      تقبل خالص تقديرى واحترامى
      بارك الله فيك وأعزك

      حذف
  6. أشكر طرحك الطيب و نقاشك الهادف

    المرأة في الإسلام لها مكانة عظيمة تجلت منذ عصر الإسلام الاول برز ذلك في
    موقف استشارة الرسول لأم سلمة و تنفيذ مشورتها..
    في الرجوع لكثير من أمور الدين لعائشة رضي الله عنها..

    اليوم يحاول الغرب تنفيذ مخططاته بهدم المجتمع الإسلامي من خلال احداث انحراف في تفكير المرأة وشخصيتها ودورها الحقيقي في المجتمع من حيث البناء والتربية ..
    أتمنى أن تكون نساء المسلمين على وعي بهذا الاستهداف المباشر والمقصود لهن من قبل الغرب ومن يروجون لفكرهم

    تحيتي لك أخي الكريم

    ردحذف
    الردود
    1. سيدتى الفاضلة: زينة زيدان
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      بل أنا الذى أشكرلك هذا التعليق الطيب والقيم

      وندعو الله تعالى أن يبصر نساء المسلمين بكل مايحاك لهن من أهل الشر والمفسدة

      تقبلى سيدتى خالص تقديرى واحترامى
      بارك الله فيك وأعزك

      حذف
  7. فكر بعض الناس عن المرأة اصلا غلط
    فى ناس شايفين فعلا انها مخلوق درجة تانية
    وفعلا مفيش دين كرم المرأة كما الدين الاسلامى
    بارك الله فيك

    ردحذف
    الردود
    1. الأخت الفاضلة
      هؤلاء أناس فى قلوبهم مرض .....
      وستظل المرأة المسلمة جوهرة فى تاج على رأس كل مسلم

      تقبلى تقديرى واحترامى
      بارك الله فيك وأعزك

      حذف
  8. السلام عليكم أستاذ محمد
    بداية جزاك الله خيرا على هذه التدوينة، ونشكرك على مافيها من إفادة ونفع.
    أتذكر هنا كتاب لعملاق الأدب العربي عباس محمود العقاد، وهو كتاب المرأة في القرأن، والذي تناول فيه المرأة ومكنتها في الإسلام مقارنة بالديانات الأخرى والمذاهب الفلسفية القديمة والحديثة والمجتمعات الأخرى، ربما هنا ساكتفي بإقتباس كلمات من مقدمته ستفي بعرض الفكرة التي قام بعرض جميع أوحهها في كتابه، إذ يقول :
    والحقوق والواجبات التي قررها كتاب الإسلام للمرأة قد أصلحت أخطاء العصور الغابرة في كل أمة من أمم الحضارات القديمة، وأكسبت المرأة منزلة لم تكسبها قط من حضارة سابقة، ولم تأت بعد ظهور الإسلام حضارة تغني عنها،بل جاءت آداب الحضارات المستحدثة على نقص ملموس في أحكامها ووصايها،لأنها أخرجت من حساباتها حالات لا تهمل ولا يذكر لمشكلاتها حل افضل من حلها في القرآن الكريم، إذ انتقل بها البحث من الإهمال إلى الدراسة والتدبير.
    ..
    الأن لأن مجتمعنا بعدَ عن الإسلام ومبادءه الصحيحة خاصة في تعامله مع المرأة،وللرجل دور كبير في ذلك بتسلطه غير المبرر على المرأة وعدم مراعاة الله فيها،وجدنا المرأة قد إنساقت وراء الدعوات الغربية للتحرر التي هي في الأساس تحط من شأن المرأة ولا تعطيها أيا من قدرها من الكرامة والعزة التي منحها إياها الإسلام.
    ..
    يطول الحديث في هذا الشأن، ولكن تبقى خطوطه العريضة وفكره الأساسية حجر زاوية في مناقشته، والتي نتمنى من خلالها أن يستقيم مجتمعنا، ويعود للصورة المشرفة للمجتمع المسلم.
    ..
    كل الشكر والتحية والإحترام.

    ردحذف
    الردود
    1. أخى الكريم : أحمد صالح
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      بل كل الشكر والتحية والاحترام لك أنت على هذا الطرح الرائع والقيم
      والذى بلا شك أضاف الكثير للمقال.... أحسنت بصدق
      بارك الله فيك وأعزك
      ولاحرمنا الله تعالى تواصلك العطر الطيب

      تقبل خالص تقديرى واحترامى

      حذف
  9. صدق عمر بن الخطاب حين قال :
    نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فان ابتغينا العزة في غيره اذلنا الله

    ردحذف
    الردود
    1. يالا روعة هذه العبارة الصادقة

      تقبل شكرى وتقديرى أخى الكريم

      حذف
  10. جزاك الله كل الخير و نفع بك وأثابك
    أخي الفاضل
    كل عام وحضرتك بخير
    كتب الله لك ولنا حج بيته اللهم آمين

    ردحذف
    الردود
    1. أستاذة : أمل حمدى
      أولاً مبروك النجاح
      ثانياً: كل عام وأنت دائماً بخير وصحة وعافية
      وثالثاً: كتب الله لك ولنا ولعامة المسلمين حج بيته الحرام
      اللهم آمين

      بارك الله فيك وأعزك

      حذف
  11. كلام غاية ف الروعة
    ولا أجد وصف لهؤلاء الشرزمة إلا وصف الله لهم ( الذين يحبون أن تشيع الفاحشة فى الذين أمنوا )
    والغريب أن نسائنا نفسهم يشمئزوا من كلامهم
    تحياتى استاذنا

    ردحذف
    الردود
    1. أخى الكريم : مسلم مصرى
      شكراً لك على تواصلك الطيب الكريم

      تقبل أخى خالص تقديرى واحترامى
      بارك الله فيك وأعزك

      حذف
  12. السلام عليكم .

    والله تدوينة مميزة بحق فللمرأة في الإسلام دور كبير لا ينسى وليس مهمش كما هو الآن بارك الله فيك وأثابك

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      سيدتى الكريمة
      شكراً لك على تواصلك الطيب العطر
      وبارك الله فيك وأعزك
      تقبلى سيدتى تقديرى واحترامى

      حذف
  13. لقد جعل الإسلام المرأة ملكة متوجة في كل مناحي حياتها .
    تحياتي و تقديري لحضرتك أ/محمد.

    ردحذف
    الردود
    1. نعم سيدتى هذه حقيقة لايراها إلا أصحاب القلوب المبصرة

      الأخت الفاضلة: ريهام المرشدى
      أشكرلك تواصلك العطر الطيب
      تقبلى تقديرى واحترامى

      بارك الله فيك وأعزك

      حذف
  14. صباح الغاردينيا استاذ محمد
    جزاك الله خيراً على مقالك الوائع
    فالاسلام عز الانثى ولم يذلها
    كما كتب عنها المغرضين
    وماضي الصحابيات المشرف اكبر دليل "
    ؛؛
    ؛
    اروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. الأخت الكريمة : ريماس
      مرحباً بك وبتواجدك العطر

      وأشكرلك كلماتك الطيبة وتعليقك القيم
      تقبلى سيدتى تقديرى واحترامى
      وبارك الله فيك وأعزك

      حذف
  15. المراة المسلمة تعرف جيدا كيف اعزها الله

    ولكن هناك من يتاجر بقضية المرأة من اجل اغراض ماأتي الله بها من سلطان

    وعلي هؤلاء الملكيون اكثر من الملك

    ان يعوا انهم مجرد ابواق وببغاءات لدعاة التحرر

    قد يفاجئك رديحين اقول لك انهم لايغضبون

    حتي وأن تحررت المرأة مما ترتدي

    هكذا يفهمون الحرية

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...