الخميس، 19 مايو، 2011

ودخلت الخيل الأزهر


بسم الله الرحمن الرحيم

كانت بداية الأزهر الحقيقية على يد ( الناصر/ صلاح الدين ) الذى هذبه وجعله منارة للإسلام .. ومنه خرجت جحافل الجيوش المسلمة فى حروبها مع الصليبيين ، فكان المنارة الهادية الراشدة ، وصانع الرجال
ويعيد التاريخ دورته ويقف الأزهر شامخاً فى وسط عاصفة ( التتار ) هذا الوباء الجامح الذى اجتاح العالم ولم يجد من يقف فى وجهه، وكان الأزهر مع موعد جديد ، وهاهو صوت سلطان العلماء ( العز بن عبد السلام ) فى وسط صحن الأزهر ينادى : حى على الجهاد ..حى على الجهاد
لتخرج من جديد جحافل المسلمين بقيادة ( السلطان / سيف الدين قطز ) لتصد هذا الوباء المستطر ، وسجل التاريخ فى صفحاته من جديد وبحروف من نور تاريخ مجد لهذه القلعة الحصينة قلعة ومنارة الإسلام الزاهرة
ويظل الأزهر على مدى العقود الصخرة الصلدة التى تتحطم عليها مكائد الكائدين.
هاهو الأزهر من جديد يقود معركة جديدة ضد المستعمر الفرنسى بقيادة القائد الطموح ( نابليون ) الذى أشاع الرعب والفزع فى قلوب ملوك وأمراء أوروبا، وهاهو تراوده طموحاته فى غزو مصر المحروسة ، ويأتى دور الأزهر ورجالات الأزهر تخطف النوم من عيون هذا المغامر، فلم يجد بداً من دخول الأزهر بخيله وخيلائه ظاناً أنه بذلك قضى على هذه القلعة الحصينة ولكنه أجبر على الخروج والاعتذار، وكتب الأزهر شهادة فشل لهذا القائد الجامح ، وتخرج جيوش الفرنسيس ..تجر ذيل الخيبة ومتجرعة كؤوس الهزيمة المرة
وعى هذا الداهية الماكر ( محمد على باشا ) الدرس وبإيحاء من مستشاريه من الفرنسيس قرر القضاء على الأزهر ليستقر له الحكم
فأنشأ التعليم المدنى العلمانى فى مواجهة الأزهر الذى كان هو المصدر الأوحد للعلم والتعليم.. فكانت البداية الحقيقية فى طعن الأزهر بالخنجر المسموم ، ولكن مالبث أن استعاد الأزهر بعضاً من مكانته وظل شامخاً مدافعاً عن الإسلام واللغة العربية ضد المستعمر الإنجليزى وخططه فى طمس الثقافة العربية الإسلامية
نحن الآن أمام عدوان ثلاثى ، شاركت فيه قوى الظلم والبطش الاستعمارى ، العام 1956م ، ويلجأ ( جمال عبد الناصر) للأزهر ، ويخطب خطبته الشهيرة فى جموع المصلين ، وتخرج قوى الشعب الثائرة من الأزهر تؤرق قوى الظلم فلم يجد بداً من الخروج ، ويسجل الأزهر انتصاراً جديداً فى سجل انتصاراته ، ولكنه مع الأسف يدفع الجزاء غالياً ، لقد رأى ( ناصر) قوة الأزهر وهو لايريد قوة مع قوته ، فكانت قرارات تطوير الأزهر ، والتى كانت تدهوراً للأزهر وسكيناً غائراً فى قلبه .. وأصبح شيخ ( الأزهر) موظفاً يختاره الحاكم حسب هواه ، وضاعت هيبة الأزهر.
عام الحسم .. وفى عهد ( السادات ) يستعيد الأزهر مكانته ويعود أبنائه من الطيور المهاجرة إلى حضن الوطن ..الغزالى ، والشعراوى ، وعلى رأس الأزهر الشيخ / عبد الحليم محمود .. وفى معركة المصير تنطلق صيحة ( الله أكبر) مزلزلة كيان الأعداء ويسجل نصراً جديداً .. وتنبعث روح وصحوة جديدة
ويزداد التقييد على الأزهر بحجة القضاء على التطرف والإرهاب ويغذى التيار العلمانى الهجمة ويزداد التضييق والتقييد.
فليس غريباً بعد ذلك أن نجد ( شيخ الأزهر) يضع يده فى يد واحد من سفاكى الدماء الصهاينة.. ويأتى تبرير الشيخ : إن رئيس الجمهورية يستقبلهم ويضع يده فى أيديهم .. وبيننا وبينهم اتفاقية سلام ومعاهدات..ألم أقل لكم أنه أصبح مجرد موظف.
وفى ظل عهدنا الجديد لابد أن يعود الأزهر إلى موقعه الصحيح ويتبوأ المكانة اللائقة لأننا اليوم وليس غداً فى أشد الاحتياج لوجود هذه المنارة لتنير طريقنا القادم.
ـــــــــــــــــ
* عنوان المقال مستوحى من عنوان كتاب ( الأستاذ / محمد جلال كشك) رحمه الله والذى توفى وهو فى أشرف معركة معركة الذود عن الإسلام فى مؤتمر بالولايات المتحدة الأمريكية

هناك 31 تعليقًا:

  1. م/ سامى الاسكندرانى1:34 ص, مايو 19, 2011

    أستاذ محمد الجرايحى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    موضوع رائع استعرض تاريخ الأزهر وبطولاته باختصار رائع
    وصدقت أخى لابد أن يعود الازهر ويتبوأ مكانته اللائقة ليكون وكما كان دائما المنارة والحصن الحصين
    جزاك الله أخى خير الجزاء
    ولك تحياتى ومودتى أخوك م/ سامى

    ردحذف
  2. هذه امنيتنا يااخي
    وانا متفائل خيرا
    فشيخ الازهر رجل علم
    واحسه يريد النهوض به
    تحيتي

    ردحذف
  3. السلام عليكم
    استاذى العزيز
    اتعجب دوما لما صار عليه حال الازهر فى بلد الازهر
    فما عدنا نعلم تاريخه اصلا ونجهل منه الكثير والامر من ذلك اننا صرنا ضعفى فى التحدث بلغتنا وصرنا نهتم بغيرها اكثر
    للازهر مكان لا ينبغى ابدا ان ينزل عنه
    لا ينبغى ابدا ان تكون للحكام يدا عليه
    ينبغى ان يستعيد الازهر مكانته فهو قلعة حصينة فى وسط كنانة الله فى ارضه
    جزاكم الله خيرا على طرحك الرائع الماتع
    دومت بخير سيدى

    ردحذف

  4. السلام عليكم:
    سلمت يمينك اخي محمد..
    فعلا هناك امل اسمه الازهر ورجالاته وعلماؤه المخلصون..هذا الامل حاول دفنه االعلمانيون( واسميهم العميانيون)بتحريض الحكام على الازهر سابقا ولاحقا..
    شكرا لك اخانا الكبير

    ردحذف
  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، تحياتي أخي وأنا كمواطن عربي ممّن يتوق لأن يكون الأزهر كما خبرنا عنه عبر الزمن منارة للإسلام ، وبوابة لإنطلاقة العلماء في رحاب الأرض .

    ردحذف
  6. رغم ان جامعة الازهر تخرج منها نوابغ فى فروع العلم المختلفة طب و هندسة و غيرها الا ان الخطوة الاولى لتقدم الازهر هو فصل الجانب العلمى عن الدينى و ليكن له جامعة خاصة به برئيس مختلف
    تحياتى اخى العزيز

    ردحذف
  7. بسم الله وبعد
    أبو مجاهد وأحلام مروا من هنا وأعجبوا بمضمون موضوعك القيم فالأزهر خرج رجال وقادة في كافة المجالات
    تحيتنا لك
    إخوانك في الله
    أبو مجاهد + أحلام الرنتيسي

    ردحذف
  8. جزاك الله خير
    ونتمنى أن يعود الأزهر كما كان

    ردحذف
  9. أستاذى الكريم
    تاريخ مجيد وحصن حاولوا النيل منه ولكنه بفضل الله سيظل شامخاً ومنارة هادية بأبنائه
    كل التقدير لقلمك النابض
    بارك الله فيك ودمت لنا

    ردحذف
  10. شعلة الأزهر الشريف .. هي شعلة تجمع بين المشرق والمغرب .. العالم العربي والعالم الإسلامي

    ومع الأسف أرد الحكام العرب خاصة تقويض دوره وحكره في نطاق التدريس فقط والافتاء حسب رغبة الحاكم

    وأنشأوا منظمة دولية إسلامية تخدم أغراضهم السياسية فقط

    ردحذف
  11. اللهم رده عزيزا رائدا بكلمة الاسلام اللهم امين

    تقديري لك أخي محمد

    ردحذف
  12. يجب ان تعود للازهر مكانته..وستعود ان شاء الله..

    ردحذف
  13. بارك الله فيك أخي في محمد الجرايحي على هذه اللمحة التاريخية الهامة عن مكانة الأزهر الشريف وعن دوره الفعال في حفظ توازن أمة محمد وستعود كما كانت بإذن الله

    ردحذف
  14. بوجود الكثيرين من العلماء الشرفاء المنبهين مثل الشيخ الجندى و د/محمد ابو زيد الفقي ، فالأزهر أن شاء الله ما زال بخير .
    جزاك الله خيرا ا/ محمد على طرحك المختصر المفيد في تاريخ الأزهر الشريف .

    ردحذف
  15. مساك الله بالخير
    سلمت الانامل استاذ محمد
    فالأزهر قلعة لطالما قذفت بالوحل
    لكن الذهب يبقى ذهب مهما تراكمت عليه الرواسب والكلسيات فحتى آفات الحديد لا تقوى على الذهب
    و هذا حال الأزهر الذي ستأتي لحظة إنتفاضته قريباً لينفض عنه قيود الصدأ المهترئة .

    نسأل الله أن يرزقكم أمناً وعزةً
    اللهم آمين

    لك مني محبة في الله

    ردحذف
  16. أخى الفاضل: م/ سامى الاسكندرانى
    وهذا مانتمناه وندعو الله تعالى أن يعيد الأزهر سيرته الأولى
    تقبل تقديرى واحترامى

    ردحذف
  17. سواح في ملك الله- يقول...
    هذه امنيتنا يااخي
    وانا متفائل خيرا
    فشيخ الازهر رجل علم
    واحسه يريد النهوض به
    ـــــــــــــــــــ
    وندعو الله تعالى أن يوفقه ورجالات الأزهر إلى مافيه الخير والصلاح للبلاد والعباد
    اللهم آمين

    ردحذف
  18. أخى الفاضل : أ/ محمد متولى( مدونة رحلة حياه ).
    لابد أن يعود الأزهر ليتبوأ مكانته اللائقة ولقد وضح جلياً مدى تأثير غيابه عن الحياة.

    تقبل تقديرى واحترامى

    ردحذف
  19. أخى الفاضل: ابن الإيمان
    نتمنى هذا ...
    وأحييك على التسمية الجديدة للعلمانيين ..مناسبة ومعبرة بحق.
    تقديرى واحترامى

    ردحذف
  20. أخى الفاضل: تركي الغامدي
    أحيي مشاعرك النبيلة
    بارك الله فيك وأعزك
    تقبل اخى خالص تقديرى واحترامى

    ردحذف
  21. أخى الفاضل: أ/ ابراهيم رزق
    شكراً لك على المداخلة الطيبة
    وبالفعل أخى لابد أن يكون هناك فصل
    ليظل الأزهر منارة للدعوة والدعاة

    تقبل تقديرى واحترامى

    ردحذف
  22. الأخوة الكرام : أبو مجاهد + أحلام الرنتيسي
    جزاكم الله خيراً
    وأشكرلكم تواصلكم الطيب الكريم
    خالص تقديرى واحترامى

    ردحذف
  23. أخى الفاضل: حميد
    اشكرلك تواصلك الطيب
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  24. الأخت الكريمة: أم عبد الرحمن
    بارك الله فيك وأعزك
    وأشكرلك مداخلتك الطيبة
    تقبلى سيدتى تقديرى واحترامى

    ردحذف
  25. كريمة سندي تقول...
    شعلة الأزهر الشريف .. هي شعلة تجمع بين المشرق والمغرب .. العالم العربي والعالم الإسلامي
    ــــــــــــــ
    الأخت الفضلى السياسة عندما تدخل فى شىء تفسده
    تقبلى سيدتى تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  26. ماما أمولة تقول...
    اللهم رده عزيزا رائدا بكلمة الاسلام اللهم امين
    ــــــــــــ
    اللهم آمين
    بارك الله فيك سيدتى وأعزك
    وأشكرلك تواصلك الطيب

    ردحذف
  27. Dr Ibrahim يقول...
    يجب ان تعود للازهر مكانته..وستعود ان شاء الله..
    ــــــــــــــ
    إن شاء الله تعود
    شكراً لك أخى الكريم د/ ابراهيم
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  28. سيدتى الكريمة: أم
    بارك الله فيك وأعزك
    وأشكرلك تواصلك الطيب ومداخلتك الكريمة
    تقديرى واحترامى

    ردحذف
  29. الأخت الكريمة: ريهام المرشدي
    نعم سيدتى مازال الأزهر بخير بعلمائه
    وإن شاء الله يتبوأ مكانته اللائقة

    تقبل خالص تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  30. الأخ والصديق الكريم : غريب
    أشكرلك مداخلتك الطيبة
    وهذه التشبيهات الرائعة البالغة العمق
    ونسأل الله تعالى أن يظل الأزهر منارة تضىء
    للبشرية جمعاء سبل الهدى والحق.... اللهم آمين
    تقبل أخى خالص تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  31. السلام عليكم ورحمته وبركاتة

    اخي واستاذي محمد الجرايحي

    ان شاء الله نكون متفائلين

    لعودة الازهر بسواعد الشعب الطيب المصري

    احتراماتي

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...