الأحد، 16 يناير، 2011

هل نام الرئيس فى تلك الليلة؟

بسم الله الرحمن الرحيم
إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر
وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر

لقدعاد الشاعر أبو القاسم الشابى ..بهذه الأبيات إلى الحياة من جديد
وأصبحت هذه الكلمات نبراساً ينير دروب الحرية للحيارى التائهين
نعم إذا أراد الشعب يوماً الحياة فلابد أن يستجيب القدر ورأينا بأم أعيننا
ماحدث فى تونس والذى أصبح يحكى بين الناس كالأساطير والأحلام
ولكنها أحلام تحققت وأصبحت شاهدة على أن الشعب هو الأقوى والأقدر

هناك وخاصة فى منطقتنا العربية حكاماً لايرون الشعب ولايشعرون بوجوده
ويظنون أن القوة فى التوجه إلى الغرب والتمسح به وفى يدك الجيش والشرطة
ورغم أن مدرسة الحياة تقدم دروسها مجاناً لكل من يريد العظة والعبرة الصادقة
ولكن مع كل الأسف ..لاعيون ترى ..ولاقلوب تبصر ..ولاعقول تعى  هذه الحقيقة
والنماذج كثيرة .. ماذا حدث لشاه إيران ، هذا الحليف القوى للغرب ؟
ألم يخرج من بلاده وعرشه مريضاً طريداً لايجد مأوى ولاحماية...
حتى استضافته مصر فى عهد السادات ومات ودفن هنا فى أرض مصر
وماذا حدث لصدام .. الذى وقع فى شراك الغرب وارتكب خطيئته الكبرى فى الكويت
ونسجوا حوله شباكهم العنكبوتية ثم نحروه فى فجر أول أيام الأضحى المبارك فى لفتة مهينة
ورغم ذلك مازال هناك من يتولاهم وكان آخرهم ( زين العابدين) والذى لم يقدر شعب تونس حق قدره
ووجد نفسه بين عشية وضحاها طريداً شريداً تلقظه الأنظمة الغربية التى كانت صديقة وحليفة وأصبح
حائراً بين السماء والأرض يرتجى الحماية حتى سمحت له المملكة العربية السعودية بالهبوط إلى أراضيها
ولكن لاجئاً سياسياً بشروط محكمة ومقيدة .. وبات الرئيس أول ليلة له على أرض المملكة بعيداً عن أرضه
وسطوته ..فهل نام الرئيس تلك الليلة؟؟  

هناك 35 تعليقًا:

  1. السلام عليكم
    زين العبيدين اصبح عبرة لمن يعتبر,فتلك نهاية كل من استكبر فوق الارض,ومن تعدى حدود الله, كل راع مسؤول عن رعيته, لكنه للأسف كان مسؤولا فقط على مصالحه , وامتاله كتيرون, ننتضر بفارغ الصبر نهايتهم.
    بارك الله فيك على هدا الطرح القيم

    ردحذف
  2. اكيد مانام ولاهينام ابدا ان شاء الله
    وبرضه كل طاغية من ساعتها مابينام وبيفكر فى مصيره

    ردحذف
  3. ولله أنا متوقع انه لم ينام إلى الآن وعمال يتصل بالأقرباء ويطمئن عليهم ويشوف أحوال فلوسه في بنوك أوربا وهل سيتم تجميدها ام لا

    الكارثه اللي مكتوبه على المواقع ان أمريكا طلبت من قائد الجيش التدخل في آخر لحظه
    يعني أمريكا لها يد في الموضوع
    ولو كان هذا الامر صحيح يبقى تقريبا عليه العوض في البلد وهاترجع ريما لعادتها القديمه

    ردحذف
  4. الأخت الفاضلة: اميرة الامل
    من لايتعلم من مدرسة الحياة ..يدفع الثمن فادحاً
    والحياة تقدم دروسها كل يوم ولعل هناك من يعى ويتعظ..

    أشكرلك تواصلك الطيب الكريم
    وتقبلى خالص تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  5. أخى الكريم : قلم رصاص
    هو يدفع ثمن طغيانه ..
    وهذا درس من مدرسة الحياة
    فهل من متعظ؟؟؟؟

    شكراً لك اخى الكريم
    وتقبل تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  6. أخى الفاضل: لورنس العرب
    وأعتقد أن هذا هو بداية الثمن المدفوع وسيظل ماتبقى من عمره يسدد فاتورة الظلم والبطش....

    نسأل الله تعالى أن يلهم الشعب الشقيق فى تونس الطريق الصواب .. وأن يكفيهم شر الشيطان الأكبر أمريكا
    اللهم آمين

    ردحذف
  7. أستاذي الجليل
    هي ثورة فعلا وانتصار للشعب التونسي الذي صرخ بين ليلة وضحاها وجنى نتائج لصرخته وأخااف حاكمه ليلوذ بالفرار لكن سيدي هاجسي هو الرضى الاامريكي على هذا الوضع
    فرضاها لايبشر بالخير واخاف ان ينطبق على تونس المثل القائل لاتغير صديقك سوى بالااسوء
    نحن نتمنى الخير لتونس الخضراء ولكل الدول العربية
    تحياتي

    ردحذف
  8. المبدعة الراقية: شهر زاد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أمريكا تظن نفسها المسئولة عن الكون كله ..وأنها المنظمة لحياة البشر والكائنات إنه غرور القوة
    هى تريد أن تسرق الثمرة وتغتصب الثورة وهذا امتحان وابتلاء جديد للشعب فى تونس...
    وليس لها من دون الله كاشفة

    تقبلى سيدتى تقديرى واحترامى
    وبارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  9. بصراحة الواحد فرحان فيه جدا ,
    خاصة عندما رفضت فرنسا استقباله ,

    أرجو من الله أن لا ينام أبداً , لا هو و لا كل ظالم ,
    فلا نامت أعين الجبناء

    ردحذف
  10. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  11. قال احدهم لعمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما رآه نائما تحت شجرة
    "حكمت فعدلت فأمنت فنمت ياعمر"
    من حكم بعدل فلن يخاف من الايام
    اما من ظلم فسيجافيه النوم وتطارده الكوابيس في الاحلام
    وكثيرون هم.

    ردحذف
  12. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يا استاذ محمد
    رحم الله والديك

    لقد افجعتنى مرتين

    الاولى عند قراءتك تعليقى بتوقف غير موفق
    فالوصف لم يكن عن سيادتك
    بل على رجل الشطحات والنطحات من يحارب المسلمين فى عبادتهم (فاروق حسنى )
    وليس انت على الاطلاق
    اما الثانيه
    هى ادبك الجم الذى احرجنى جدا جدا بالرغم من اطمئنانى من انى لم اقصد ما فهمت والذى لا يضعنى فى حرج معك ، الا ان شدة ادبك جعلت وجهى يمتلأ بالدماء تحرجاً وخجلاً من رجل لم اقرأ له الكثير الا انى احترمته من بعض تعليقاته عن بعض الزملاء
    وودت ان نكون على ود واخوه .... فقد لمست فى كتابتك نضج وعقل وسعة افق ودين ووقار جعلونى ابدأ فى الاهتمام بالحضور هنا لمعرفتك اكثر ومعرفة هل انا على صواب ام لا

    قد اكون لم تسنح الفرصه الى الان لفرز مدونتك والاستمتاع برأيك
    الا انى اكرر عليك
    انت على عكس ما اعتقدت منى

    ويا رجل
    ايكون مقالى الذى رأيته هو كما هو واكتب فى التعليقات ذلك على رجل احسبه على خير ولا اذكيه على الله .

    سامحك الله.

    عموماً لنا لقاء قريب ان شاء الله
    وود متصل ولقد تم تعديل التعليق ليكون اكثر وضوحاً حتى لا يلتبس على احد مره اخرى

    شكراً لك

    ردحذف
  13. الأخ محمد .............
    الرئيس الهارب من تونس(زين العابدين بن على)لم ينم
    الشعب التونسى أيضا فى هذه الليلة لم ينم
    العجيب أنهما لنفس السبب لم يناموا
    السبب هو الفرحة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    لاتتعجب صديقى من هذا القول .................
    إذا عرف السبب بطل العجب !!!!!!!!!!!!!
    أما سبب سعادة الشعب التونسى فكلنا يعرفه هو الفرحة من النصر وكذا الخوف على ممتلكاتهم من "السراق والنهاب والقتال " كما يقولون بلغتهم
    وأما سبب فرحة الرئيس المخلوع فهو سعادته بأنه نفد بجلده قبل أن يسحل ويقتل ويقطع نظير مافعله بشعبه هو يعلم بذلك أكثر من غيره صدقنى هكذا الدكتاتور لو سألته نفس السؤال العجيب سيقول لك : الحمد لله الذى سترها معايا ولسة عايش فرحان بفلوسه وماسرقه " اللص اللعين كما يسمونه فى تونس الخضراء"
    شكرا على البوست

    ردحذف
  14. زين العابدين نموذج لنماذج كثيرة ترك الجمل بما حمل في يد الفاسدين من حوله فكانت النتيجة أن ضاع ملكه و مركز قوته ، ولو أنه حافظ على تونس لحافظت عليه.
    تقبل تحياتي

    ردحذف
  15. السلام عليكم،
    طبعا لم ينم تلك الليلة !

    ردحذف
  16. لا أظن أنه فعلها

    ليتنا نفعل كما فعلت تونس

    تحياتى

    ردحذف
  17. لعله يكون عبرة للأنظة العربية ولاكن حقيقة القول الآن الرؤساء سيبحثون عن علاج لهاذا الداء الذي قد يصيبهم مبروك لـ تونس الشقيقة والف مبروك لجرئتهم

    ردحذف
  18. اخى الكريم انه نام ونام ونام واعتقدمؤقتا انه انتصر على الحميع بهروبه من انتقامهم ولكن عين اله ساهرة

    ردحذف
  19. لا اعتقد ذلك.فمهما كان إحساس الإنسان المطرود الذى لايجد مأوى صعب جدا..

    ردحذف
  20. استاذ محمد
    السلام عليكم
    قبل ان اجيب عن سؤالك يجب ان اسال ما هو النوم
    النوم هو الاحساس بالامان والطمآنينة حتى انك تستسلم له غير آبها انه قد يكون نهاية حياتك سواء بعدم اليقظة مرة اخرى او القتل او ان يؤذيك احدهم وانت نائم غير قادر عن الدفاع عن نفسك
    في حالة ذلك الطاغية فانه قد شعر بالامن والطمانينة ثلاث وعشرون عاما قضاها في الفساد والطغيان ثلاثة وعشرون عاما ينام بملىء جفنيه ورعيته يقظة تدعو عليه ورب المظلوم لم ينم
    بعد ثلاث وعشرون عاما من النوم قرير الاعين باحساس دائم بالامان انقلب السحر على الساحر واصبح الآن يخشى السهر فكل دقيقة تمر عليه يتذكر مدى الذل الذي احس به وهو يطرد من بلد كان يظن انها عزبته هو يخشى ان يتذكر تلك اللحظات لذا يريد ان ينام باي شكل واي طريقة
    يتذكر قول الشاعر
    وإذا العناية لاحظتك عيونها *** نَـمْ فالحوادث كلّهن أمان
    ولكن العناية لا تلحظ فاسدا طاغيا مثله فلا ينتظر منها المساعدة
    يتدثر في غطائه بحثا عن النوم ولكن لا ينام من يخشى السهر
    فالنوم امان والامان لا يجتمع مع الخشية الا اذا كان رب الامان هو فقط ما تخشاه
    فخشيته وخوفه من السهر يمنعانه من النوم
    اسف لاطالتي وربما قد شطحت بعيدا
    اشكرك اخي الغالي
    تحياتي وتقديري

    ردحذف
  21. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    لقد سمعت في برنامج بلا حدود بالأمس السبت في قناة الجزيرة أن الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي من ثالث شهر تولى فيه السلطة في الثمانينات عمل مناقصات بين عدة شركات أوروبية من منهم تكون أسرع عندما يرغب في الفرار من البلد وقد فازت شركة إيطالية بالموضوع وأكيد أنه كل سنة يكرر المناقصة !!!!

    ردحذف
  22. اعتقد انة لم ينام ولن ينام بعد ما حدث
    هذا جزاء الطاغى الدكتاتور عسى ان يكون عبرة لمن يعتبر
    تحياتى لك يا استاذى الفاضل

    ردحذف
  23. السلام عليكم

    أخي محمد ..

    أظنه نام .. وبقربه عاهرة.!

    أمثال هؤلاء .. قلوبهم باتت أقسى من الصخر

    ردحذف
  24. السلام عليكم
    الحكاية وما فيها تلخيصها بقول الله
    وتلك الأيام نداولها بين الناس
    صدق الله العظيم
    ليتنا نتعلم كل فى مكانه ليس الحاكم وحسب بل كل منا فى مكانه
    شكرا على طرحك المميز
    تقبل مرورى

    ردحذف
  25. السلام عليكم
    اعتقد انه نام
    ونام قرير العين كمان
    واكيد قال لبكره ربنا بيحلها بقوم الصبح وباشوف ايه حصل
    يلا كل ظالم له نهايته
    تقبل مروري
    سلامي ليك استاذ محمد.

    ردحذف
  26. أشك أنه نام
    وأشك أن ينام بعد الآن ملء جفنيه
    وإن نام سوف تطارده كوابيس يرى فيها نفسه جالسا على العرش وحوله الحاشية ثم يفيق على الكابوس الأكبر وهو جالس على سريره وليس حوله إلا اللعنات فيقول اللهم إجعله خير ثم يتغطى جيدا ويحاول أن ينام لكى ينسى

    ردحذف
  27. ولن ينام بعد الان وسيظل يلتفت يمين وشمال يخاف ان يظهر عليه تونسي من اي مكان ويقضي عليه
    هذه نهاية اي ظالم لايخاف الله في شعبه ..اليوم وصلتني رساله فيها ان الشعب التونسي اليوم اول مره يصلوا صلاه جماعيه حتى الصلاه كانت عندهم ببطاقه
    اتمنى من الله ان يكون هذا نهاية كل طاغيه
    دمت بخير

    ردحذف
  28. هذه نهاية الظلم والطغيان
    حرر الله كل من يعاني منهم

    ردحذف
  29. بارك الله فيك أخي محمد

    ردحذف
  30. ولا نامت عين الجبناء
    يتذوق الان اخونا فى تونس طعم الحرية وذتها وما ذاق طعم الحرية لايمكن أن يستغنى عنها
    حفظ الله شعب تونس الشقيق

    ردحذف
  31. اخى

    الا يتعز رؤسئنا الا يتخذوة عبرة

    طبعا لن تسمح باستقباله فرنسا

    فكيف تفتح ابوابها امام مستبد ظالم

    ينهش اهله وعشيرته

    ليتهم يعملوا بقوله سبحانه وتعالى

    كلكم راعى وكل راعى مسؤل عن رعيته

    ولماذا ينام الم يكفيه نوم بعد

    انه يرصد ويترقب ما جنته يداه

    حقا احيى شعب تونس لانه وقف وثار

    ادعى اخى عقبالنا

    تحياتى

    ردحذف
  32. أخى الفاضل: ويكا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أعتذر عن سوء فهمى وعدم قصدى
    وأشكرلك تفهمك الموقف وتصرفك الراقى
    ويشرفنى دوام التواصل
    وتقبل خالص تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك
    أخوك فى الله
    محمد الجرايحى

    ردحذف
  33. السلام عليكم

    اخي محمد.. أحييك على كلماتك الطيبة القيمة..

    لكن صدقا عندما رأيت عنوانك "هل نام الرئيس تلك الليلة".. جال في خاطري رئيس تااااااني خااالص.. أنا وأنت عارفينه :)

    وأكاد اقسم أنه بالفعل لم ينم تلك الليلة!!!!!
    لا أنامه الله حتى يحكم بيننا بالعدل.

    تحياتي أخي الكريم.

    ردحذف
  34. أخي الفاضل و الكريم محمد
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أولا أشكرك جزيل الشكر لمتابعتك ما يجري في تونس العزيزة
    جزاك الله خيرا و جعله في ميزان حسناتك

    ثانيا ما أظنه نام و لا ليلة من يوم فراره
    ستتطارده صور مرّت عليه من هنا و غض عنها بصره
    و صيحات سمعها لكنه كأن لم يسمعها
    و الله يا أخي لو ترانا هنا من كبيرنا الى صغيرنا يردّد
    "غمّة و انزاحت"
    لكن بالنسبة لهذا الطاغية ما أظن ذلك ...

    بارك الله فيك أخي و أعزك و رفع قدرك
    و جعل قلمك نابضا في سبيل هذه الأمة و همومها
    كلّ التحية و التقدير

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...