السبت، 9 يونيو، 2012

رحلة فى عالم الطهر والبراءة

بسم الله الرحمن الرحيم


هل أنتم مثلى ...؟؟
فى حاجة للخروج من ضيق السياسة والحصول على برهة ولو قليلة لإلتقاط الأنفاس وشحن الهمم ؟؟

لم أجد وأنا على هذا الحال إلا الدخول فى عالم من الطهر والبراءة بعد أن افتقدناهما كثيراً ...
وهل هناك أكثر طهراً وبراءة من عالم الطفولة ؟؟



هل هناك براءة أكثر من ذلك ؟
انظر إلى هذه الابتسامة وما تحمله من نقاء وصفاء .. لارياء ، لانفاق ، لاكذب .


هل يمكن أمام هذه الروعة إلا أن تتفتح أبواب السماء ، وتسارع الملائكة الكرام لرفع هذه الدعوات وخاصة عندما تخرج من قلوب طاهرة لم تدنسها السياسة برجسها ......


علموا أولادكم الصلاة ...علموهم صحيح الإسلام ....
حتى لايأتى اليوم الذى نجد فيه من أبناء الإسلام عدواً للإسلام محارباً أو كارهاً .


إن صحيح الإسلام هو حصن الأمن والأمان لهذه القلوب الطاهرة ...حتى يشبوا رجالاً لدينهم أوفياء .


نريدهم  هكذا شباباً معلقة بالسماء قلوبهم .......

اللهم آمين

هناك 17 تعليقًا:

  1. السلام عليكم و رحمة الله
    صدقت أ/محمد نحن في حاجة للخروج من ضيق السياسة ، أهنئك على اختيار هؤلاء الأطفال ، ما شاء الله لا قوة إلا بالله ما أروعهم ، أجبني كثيراً هذا التعليق :
    علموا أولادكم الصلاة ...علموهم صحيح الإسلام ....
    حتى لايأتى اليوم الذى نجد فيه من أبناء الإسلام عدواً للإسلام محارباً أو كارهاً .
    فأتخيل جيل يعلم إسلامة جيداً ... هل من سبيل أن يقع في حيرة ! لا و الله .
    أسأل الله تعالى أن يصلح شأننا كله ولا يكلنا إلى أنفسنا طرفة عين أو أقل .
    جزاك الله خيراً ... لك كل التقدير.

    ردحذف
  2. الأخت الفاضلة: ريهام المرشدى
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    نحن بالفعل فى أشد الاحتياج لتربية جيل على صحيح الإسلام
    حتى نخرج مما نحن فيه من هذه الحالة المتردية للمسلمين.

    سيدتى أشكرلك تعليقك الطيب والقيم
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  3. ضاقت الصدور من زخم الاحداث
    وتأبي التجاهل ولكنها تعاني
    صحيح استاذي ما تفوهت به
    عن اهميه بث الدين في نفوس اولادنا
    بدلا من استئثار التفاهات في عقولهم وقلوبهم
    تحياتي

    ردحذف
  4. عندك حق أستاذ محمد
    الأحداث المتلاحقة وما بها من احباطات أرهقت أعصابنا وأصبحنا فى مسيس من الراحة

    اختيار الصور وكتابة التعليقات فى ضوء قضية هامة مثل تعليم الابناء وتربيتهم على صحيح الاسلام رسالة كريمة منك أستاذى

    بارك الله فيك وفى قلمك ونضج فكرك
    تحياتى لك

    ردحذف
  5. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  6. اللهم آمين
    عندك كل الحق والله تكفي نظرة لوجوههم لنرتقي بروحنا إليهم
    جزاك الله كل الخير

    ردحذف
  7. السلام عليكم

    ارى بداخلك جمال الروح دائما استاذى العزيز فى اختياراتك لصور الاطفال
    اشاركك هذا الحب للبراءة والعفوية والصدق وشفافية الروح الطاهرة

    الاطفال دائما قلوبهم معلقة بالسماء فهى حديثة عهد بربهم ولم تلوثهم صدمات الحياة وذنوبها

    بارك الله فيك اخى الكريم وجزاك الله خيرا ورزقنا الله واياك قلوب طيبة سليمة طاهرة
    تحياتى وتقديرى

    ردحذف
  8. مقال رائع وصور معبرة والاكثر روعة هى كلماتك أخى الكريم

    ردحذف
  9. السلام عليكم
    صدقت استاذ محمد ولن نجد غير الطفولة لاستخلاص معاني الطهر والبراءة في زمن طبعته المادة والوحشية
    بارك الله فيك استاذ
    نحياتي لك

    ردحذف
  10. تدوينة مميزة .. شكراً أستاذ محمد

    ردحذف
  11. لما بكون مضايقة ويدخل عليا حفيدي والعب معاه ويضحك
    بجد المود بيتغير تماما
    يمكن براءة الطفولة هي مفتاح السر

    ردحذف
  12. صحيح استاذي ما تفوهت به
    عن اهميه بث الدين في نفوس اولادنا
    بدلا من استئثار التفاهات في عقولهم وقلوبهم

    الأستاذة الكريمة : كارولين فاروق
    أشكرلك تعليقك الطيب الكريم
    وأكيد سيدتى أولادنا فى حاجة إلى تحصين ولن يكون هذا إلى بتعليمهم صحيح الدين

    تقبلى سيدتى خالص تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  13. الأخت الكريمة: أم عبد الرحمن
    وفبك بارك الله وأعزك
    وأشكرلك تواصلك الطيب والعطر

    ردحذف
  14. سيدة الإبداع : ماما أمولة ( أمل حمدى)
    نعم سيدتى فى وجوههم كل البراءة والطهر

    أشكرلك تواصلك الكريم
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  15. سيدتى الكريمة: ليلى الصباحى..

    أشكرك على هذه الكلمات الطيبة والمشاعر الراقية
    وبارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  16. الأخت : نور الهدى
    والأروع هو تواصلك الطيب
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  17. الأخت الفاضلة: آمال
    أشكرلك زيارتك الطيبة وتعليقك الكريم
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...