الخميس، 14 أبريل، 2011

لاتأكل هذه التفاحة

بسم الله الرحمن الرحيم



تملك منه التعب وأنهكته طول الطريق وعند سور حديقة غناء  جلس يستريح وأنفاسه تتسارع والجوع ينهش أحشاءه والعطش تملك منه إنه فى حال يرثى لها ..وهو على هذا الحال يسقط فوقه شىء ويستقر أمامه فإذا بها تفاحة ناضجة شديدة الاحمرار تنادى جوعه بكل إغراء لايقاوم ..بسرعة خاطفة كانت التفاحة فى فمه وبين أسنانه وفجأة توقف  عن فعلته جامحاً شهوته مرتعداً ويتملكه خوف يخالطه إحساس عنيف عاصف بالندم لما فعل من فعلة منكرة ..نعم لقد أكل من
التفاحة وهى لاتحل له ...كيف فعل ذلك وهو من يخشى الله تعالى ويتقى حرماته.. وانتفض من مكانه مسرعاً يبحث عن صاحب التفاحة ليطلب منه الصفح عما اقترف من إثم ..وجد هناك رجلاً يقف أمام باب الحديقة فأسرع إليه ماداً يده بــ  التفاحة وهو يقول له من بين أدمع الندم : هل أنت صاحب هذه الحديقة؟
لقد وقعت فيما حرم الله ..وأكلت من هذه التفاحة وهى لاتحل لى هل  تسامحنى؟
وتعجب الرجل من هذا الشاب ..وأسرع قائلاً : لا .... لن أسامحك لقد أكلت مما لايحل لك لقد ملأت بطنك بالحرام.
فاشتد بكاء الشاب وأخذته نوبة بكاء شديدة ..وقال للرجل: افعل معى ماشئت فأنا أستحق العقاب ، وعقاب الدنيا مهما كانت قسوته أهون من عذاب الآخرة.... قال الرجل: تتزوج ابنتى .
اندهش الشاب وظن أن الرجل يسخر منه ..ولكنه قال: إنها فتاة عمياء  بكماء لاتسمع وكسيحة.
وشعر الشاب أن هذا هو العقاب لما أرتكب فى حق نفسه وحق الله... فأجاب الرجل بالموافقة على أن يتزوج من ابنته.
وفى المساء وبعد أن عقد القران طلب الرجل من الشاب أن يدخل إلى حجرة أشار له إليها قائلاً : هنا زوجتك .
وتقدم الشاب إلى الحجرة وهو يشعر يثقل فى قدميه ورعشة فى جسده وعرق يتصبب من جبينه حتى وصل باب الحجرة
وفتح الباب فإذا بالظلام يملأ المكان ..فقال : السلام عليكم .
فجاءه صوت يرد التحية بأحسن منها ..وتملكته الدهشة  ..وإذا به يشعر بحركة فى الحجرة ..ثم ضوء يرتفع فى الحجرة وفتاة شديدة الحسن والجمال تقف بجوار مصدر الضوء ..فقال فزعاً : من أنت ؟
قالت : أنا زوجتك ....
كيف ..أنت تتكلمين ..وتسمعين .. وتتحركين على قدميك ألست كسيحة.
قالت . لا
كيف وقد قال لى والدك أنك فتاة عمياء  بكماء لاتسمع وكسيحة..
فابتسمت قائلة: نعم أنا عمياء عن ماحرم الله لاانظر إليه ..بكماء لاأتكلم فيما يغضب الله .. ولاأسمع إلى ماحرم الله ..ولاأمشى فى معصية الله... الله أكبر
هذا هو جزاء التقوى والخشية من الله لقد أراد الرجل أن يكاقئ هذا الشاب على مارأه من حسن الخلق والأمانة فلم يجد أفضل منه زوجاً لابنته التقية الصالحة المؤمنة ... وكانت هدية الله سبحانه لهذه الزيجة ابناً ليس كمثل كل الأبناء إنه الإمام الأعظم ..أبو حنيفة النعمان.
ـــــــــــــــــــ
كم من حرام انتهك ..وكم من ( تفاحة) أكلت بدون خوف أو خشية من الله ؟؟!!!!

هناك 44 تعليقًا:

  1. السلام عليكم أخي محمد

    جميلة جدا القصة، صراحة أول مرة أقرأها..
    والعبرة منها ممتازة..

    أشكرك جزيلا على التذكرة..

    .............
    اسمح لي بتأصيل شرعي للقصة وفق ما تعلمتُ: فموقف الشاب (أبو ابي حنيفة) ناتج عن التورع الزائد عن الحرام (وهو حرص زائد فقط وهو محمود إن لم يؤدي إلى هلاك).. لكن من الناحية الشرعية فلم يكن محرما عليه أن يأكل من بستان (دون إذن صاحبه) بالقدر الذي يسد جوعه (وهو عابر سبيل). هذا والله أعلم.

    تحياتي أخي الكريم.

    ردحذف
  2. روعة روعة يااستاذ محمد
    ياريت جت على التفاحة دول اكل البلد كلها

    ردحذف
  3. أخى الفاضل: أ/ ماجد القاضى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بالنسبة للقصة هى صياغة جديدة من عندى لها...
    وأشكرك على التأصيل الطيب والقيم ..وأكيد هذا ماجعل الرجل يزوجه بنته لما وجد منه من شدة الورع والخشية من أكل الحرام.

    تقبل أخى تقديرى لتواصلك الطيب
    وبارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  4. الأخت الكريمة: نور الهدى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عدم وجود وازع دينى هو السبب فى كل ماوصلوا إليه
    ونسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا ويجعلنا ممن يخافه ويخشاه
    اللهم آمين
    بارك الله فيك سيدتى وأعزك

    ردحذف
  5. كنت قد قرأت هذه القصة كثيرا وسمعتها مرارا
    لكن اشهد لك اخي العزيز ان هذه المرة كانت مختلفة
    لا اعلم لماذا التغير ربما لانني رأيت من عاثوا في الارض الفساد ومن سرقوا بدلا من التفاحة اطنانا وفدادين وبنوك وراء القضبان في طرة
    ربما فهمت الآن مغزى ان نتقي الله حين رأيت من عصاه في غياهب السجون
    اشكرك اخي العزيز على قصتك التي ذكرتنا بها
    تحياتي

    ردحذف
  6. أخى الفاضل والمبدع الراقى: د/ مصطفى سيف
    هذا هو الفرق بين من هو على دين تقوى وخشية ومن لاعلاقة لها بالآخرة ولايعرف سوى الدنيا.....

    نسأل الله تعالى العفو والعافية
    ويجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
    اللهم آمين

    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  7. السلام عليكم
    أخى الفاضل جزاك الله خيراً على مشاركتنا القصة
    وبالنسبة لتعليق الأستاذ/ ماجد القاضى عندما حرص الرجل حرصاً زائداً خشية أن يقع فيما يغضب الله كافأة الله بما يتناسب مع مقدار خشيته الوقوع فى الحرام فلو أكل التفاحة (وهى تحل له إذ أنها فقط ما يسد جوعه وهو لا يملك ما يسد به حاجته) ومضى فى حال سبيله لما قابل صاحب البستان ولما زوجه ابنته ولكن حرصه الزائد المحمود كما ذكر الأخ ماجد هو ما استحق عليه المكافأة وهكذا أراها.
    تقبل تحياتى

    ردحذف
  8. أخى الفاضل: الحسينى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نعم أخى ... وهذا كان الجزاء والجائزة.
    أشكرك على المداخلة الطيبة والقيمة
    جزاك الله خير الجزاء
    ولاحرمنا تواصلك الطيب
    اللهم آمين

    ردحذف
  9. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما ترك عبد شيئا لله لا يتركه إلا له إلا عوضه الله منه ما هو خير له في دينه ودنياه "
    ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب
    تحيتي اخي

    ردحذف
  10. بارك الله فيك أخى الكريم ك سواح
    وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فما ينطق عن الهوى
    اللهم اجعلنا من المتقين يارب العالمين...آمين

    بارك الله فيك وحفظك ورعاك أخى الكريم

    ردحذف
  11. اللــــــــــــه عليك
    السلام عليكم
    استاااااااذ محمد
    اشكرك حكيم المدونين

    حقيقى مش لاقية كلام يصف اعجابى بالقصة
    فعلا انا ربما قرأتها من زمن لكن ليس بهذه الكيفية

    أنت بتعمل ايه فى القصص ؟؟؟!!!!!!!

    يعنى من الاخر ايه هى الخلطة السرية اللى بتستخدمها هههههههه

    بارك الله لنا فى قلمك استاذى الراقى
    لك ارق تحية وتقدير

    ردحذف
  12. الأخت الكريمة: أم هريرة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أولاً كل عام وأنت ومدونتك القيمة العامرة بخير وازدهار....
    وثانياً : أشكرلك كلماتك الطيبة وأشكرالله أن القصة أعجبتك وماتوفيقى إلا بالله.

    لك تقديرى واحترامى
    وبارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  13. قصة جميلة أخي محمد وما أجمل قول الله عز وجل : هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ....يارب اجعلنا ممن يتق الله ولا يمد يده أو عينه أو جوارحه للحرام ...آمين

    ردحذف
  14. الأخت الكريمة: كلمات من نور
    نعم ..جزاء الإحسان هو الإحسان والإحسان من عند الله .
    أدعو الله تعالى أن يجعلنا وإياك من أهل التقوى والإحسان ..اللهم آمين
    وأشكرلك سيدتى مداخلتك الطيبة
    وبارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  15. كانت أول مرة أقرأ هذه القصة كقصة أطفال الصور فيها أكثر من الكلام..
    ومازالت حتى الآن قصة مؤثرة كدرس في الورع .
    بارك الله فيك

    ردحذف
  16. شكراً لك أستاذ / محمد
    على عرضك الرائع والشيق لهذه القصة والتى حملت لنا درساً عظيماً وعظة كبيرة فجزاك الله عنا خير الجزاء

    ردحذف
  17. الأخت الكريمة: د.سمر
    هى قصة مؤثرة فى درس عظيم فى الورع وتراثنا الإسلامى
    ملئ بمثل هذه النماذج والتى نحن فى حاجة لإظهارها لكل الأجيال لتغترف من كنوزها ودروسها.
    شرفت بزيارتك وأحيي فكرتكم ( ساعة علم ) ويسعدنى أن أقدم لكم دعماً متواضعاً من مدونتى
    وفقكم الله وسدد خطاكم
    مع خالص تقديرى واحترامى

    ردحذف
  18. وجزاك الله خير الجزاء الأخت الكريمة: أم عبد الرحمن
    وأشكرلك مداخلتك الطيبة
    وتقبلى خالص تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  19. جميلة قووى يا أستاذ محمد بس الأجمل هيه الحكمة اللى فيها .. بارك الله فحضرتك وجزاك الله كل خير ..

    تحياتى

    ردحذف
  20. أستاذ محمد القصة جميلة جدا جدا ، وليت ترجع هذه الأمانة مرة ثانية لمن أفتقدها وهم كثر !!

    أدعوك والقراء دعوة ضرورية لقراءة هذه القصة القصيرة ، ضرورية القراءة جدا على مدونتى ، ربما تقنيتها الفنية ليست جيدة لكن رسالتها رسالة عظيمة .
    رابط الجزء الأول : -
    http://mo7eb-rofail.blogspot.com/2011/04/1.html
    رابط الجزء الثانى : -
    http://mo7eb-rofail.blogspot.com/2011/04/blog-post_15.html
    مع تحياتى .

    ردحذف
  21. السلام عليكم

    قصة غاية في الحكمة، ولا عجب أن يكون إمام عظيم كأبو حنيفة من نسل طيب ف(البلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه).
    أشكرك كثيرا على الحمكة المهداة، ولا أنكر أني أجد في مدونتك ما يطعم الروح والفكر.
    مع تقديري واحترامي أستاذ.

    ردحذف
  22. أخى الفاضل: أ/ السيد عزب
    أشكرك على إطرائك الطيب ومتابعتك الطيبة
    وأسأل الله تعالى ان تجد هذه المعانى طريقها إلى القلوب والنفوس
    اللهم آمين
    وتقبل خالص تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  23. شكراً لك / محب
    على طرحك الذى حمل هموماً كثيرة ومعانى أكثر ولعلنا ننتبه.....
    وليت الأمانة تعود والإيمان يملأ القلوب
    تقبل خالص تقديرى واحترامى

    ردحذف
  24. أخى الفاضل: أبو حسام
    دائماً أشرف بتواصلك الطيب ومداخلاتك الكريمة والقيمة
    وأشكرلك إطرائك العطر
    تقبل خالص تقديرى ومودتى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  25. اذا الايمان ضاع فلا امان

    ردحذف
  26. استاذ محمد
    قرأت هذه القصة من قبل وكأنى اقرأها لاول مرة من اسلوبك الرائع ومزجك للاحداث وسياقك للعبارات وجواذب طعمها
    ياريت يا اسناذ محمد تعانق قصصك بعض الوقت حتى نستزيد من متعتها والفتها

    ردحذف
  27. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نعم أتفق مع الجميع أن القصة بسردها الجديد وإسقاطها على واقعنا أصبحت أكثر واقعية وتأثر .. صدقت أخى كم من تفاحة أُكلت وكم من مال أُستحل .. رزقنا الله مراقبته وخشيته فى السر والعلن
    مع خالص تقديرى

    ردحذف
  28. أحسست بقشعريرة وأنا أتمعن في القصة كأنها أول مرة رغم أني قرأتها مرارا.
    من يستطيع أن يدخل لجوفه قطعة تفاح حرام يستطيع أن يعيش عمره كامل بالحرام والتقي الورع لا يقبل على نفسه درة من الحرام.
    ياااه أين نحن من عضمة هؤلاء؟ والواقع يحكي!!
    جزاك الله خيرا أستاذي الفاضل
    تقديري واحترامي

    ردحذف
  29. يا أستاذ محمد انت عارف ان الراجل كل التفاحة خلاص ، أمال منادينا ناكل إيه؟!!
    سؤال على الماشي التفاح ده أمريكي و لا تشيلي ؟
    إعادة صياغتك للقصة جميل

    ردحذف
  30. بجد قصة روعة وبجد انا عينى دمعت

    اتمنى اننا نوصل لخشية ربنا بالصورة دى واكتر

    واتمنى اننا نفهم ديننا اوى ونتعلم منه لانه فعلا اعظم الاديان

    لك كل التقدير والاحترام استاذى الفاضل

    وجزاك الله خيرا

    ردحذف
  31. أخوك /م سامى الاسكندرانى2:14 م, أبريل 16, 2011

    وكانت هدية الله سبحانه لهذه الزيجة ابناً ليس كمثل كل الأبناء إنه الإمام الأعظم ..أبو حنيفة النعمان.

    اعجبتنى كثيراً هذه الجملة الأخيرة وأرى فيها خلاصة رائعة وعظيمة وأتمنى ان يعيها كل شباب وفتاة مقبلين على الزواج وتكوين أسرة أن تكون التقوى وخشية الله هى الأساس لهذا البناء حتى يخرج لنا أبناء مثال للورع والإيمان والتقوى
    بارك الله فيك سيدى الكريم وأحسنت

    ردحذف
  32. " ومن يتقى الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب "

    مااروعها من قصه تتجسد فيها معنى تقوى الله

    ياريت كلنا نستشعر معنى " تقوى الله " فى كل تصرفاتنا

    اعجبتنى كثيراً مدونتك فى زيارتى الاولى

    ولن تكون الأخيره بإذن الله (: (:

    ردحذف
  33. قلم رصاص يقول...
    اذا الايمان ضاع فلا امان
    ــــــــــ
    نعم ..صدقت
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  34. أستاذنا المبدع الجميل: faroukfahmy58
    أسعدتنى كلماتك الطيبة والتى أثلجت صدرى وأخجلت تواضعى.....

    تقبل خالص تقديرى ومودتى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  35. أنا حرة يقول...
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    صدقت أخى كم من تفاحة أُكلت وكم من مال أُستحل .. رزقنا الله مراقبته وخشيته فى السر والعلن
    ـــــــــ
    اللهم آمين
    الأخت الكريمة استحلال الحرام هو نتاج انعدام الوازع الدينى واختفاء مراقبة الله والتقوى .
    ونسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن يخشاه ويراقبه فى كل عمل..آمين

    ردحذف
  36. أمـــــــال يقول...
    من يستطيع أن يدخل لجوفه قطعة تفاح حرام يستطيع أن يعيش عمره كامل بالحرام والتقي الورع لا يقبل على نفسه درة من الحرام.
    ياااه أين نحن من عضمة هؤلاء؟ والواقع يحكي!!
    ـــــــــــ
    الأخت الكريمة
    عندما نعود إلى صحيح الدين ونتمسك بمبادئه السامية
    سنجد مثل هؤلاء الكثيرين وتصبح تقوى الله هى مايجمعنا.
    أشكرلك مداخلتك الطيبة
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  37. أخى الرائع : محمد محمود عمارة
    صحيح هو كل كل التفاح لكن احنا إن شاء الله سنزرع غيره وأفضل منه ...
    وسيكون مصرى لاامريكى ولاشيلى

    لك تقديرى ومودتى واحترامى أخى الكريم
    وبارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  38. وردة الجنة يقول...
    بجد قصة روعة وبجد انا عينى دمعت
    اتمنى اننا نوصل لخشية ربنا بالصورة دى واكتر
    واتمنى اننا نفهم ديننا اوى ونتعلم منه لانه فعلا اعظم الاديان
    ــــــــــ
    هذه الروح الطيبة هى بداية الطريق إلى كل مانتمناه
    بارك الله فيك وأعزك وحفظك ورعاك

    ردحذف
  39. أخى الكريم /م سامى الاسكندرانى
    نعم أخى ياليتنا نجعل من تقوى أساس كل بنيان

    أشكرلك أخى تواصلك الطيب
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  40. دعاء العطار يقول...
    "ومن يتقى الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب "
    مااروعها من قصه تتجسد فيها معنى تقوى الله
    ياريت كلنا نستشعر معنى " تقوى الله " فى كل تصرفاتنا
    اعجبتنى كثيراً مدونتك فى زيارتى الاولى
    ولن تكون الأخيره بإذن الله (: (:
    ــــــــــ
    الأخت الكريمة
    وأنا شرفت بزيارتك الكريمة العطرة وبتعليقك الطيب
    وأتمنى تكرار الزيارة
    وتقبلى خالص تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  41. السلام عليكم ورحمته وبركاتة

    اخي واستاذي محمد الجرايحي

    نعم أنا عمياء عن ماحرم الله لاانظر إليه ..بكماء لاأتكلم فيما يغضب الله .. ولاأسمع إلى ماحرم الله ..ولاأمشى فى معصية الله... الله أكبر


    هنيئا الى هؤلاء يكسبون الدنيا والاخرة

    وكل الشكر لهذه القصة المعبرة وما تحمل من موعظة

    احتراماتي

    دمـ الغربة ــوع

    ردحذف
  42. روعة فعلا .. استمر اخى فانت فعلا رائع

    ردحذف
  43. السلام عليكم \ شكرا لك القصة روعة كلش حلوة اول مرة اقراها

    ردحذف
  44. السلام عليكم والصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم قصة ولا اروع ما كو احلى منها من جميع القصص الي قرئتها الف شكر لله ثم لكي

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...