الأربعاء، 9 فبراير، 2011

التجربة الديمقراطية

بسم الله الرحمن الرحيم
بما أننا ندعو إلى دولة ديمقراطية حقيقية .. فمن حق كل مواطن أن يقول رأيه ويعبر عنه بحرية ويقابل بكل احترام
ومن هذا المنطلق الديمقراطى أقوم بعمل تجربة( ديمقراطية) وأقدم لكم هذه الآراء والمواقف.....


* الفنانة : شمس البارودى : قالت في مداخلة تليفونية لها مع احد البرامج التليفزيونية إنها أصبحت تخجل من أن تقول أنا مصرية وهو ما تم قبوله بشكل هجومي من بعض ضيوف البرنامج إلا أن مقدم البرنامج حاول تدارك الموقف وقال لها عليكي أن تكوني فخورة بأبناء مصر إلا إنها بررت موقفها قائلة انه لا يصح على الإطلاق أن يعلق الرئيس مبارك المحترم في شكل دمية في ميدان التحرير ويتم أهانته بهذا الشكل.
*آسر ياسين :اكد الفنان اسر ياسين انه لن يعود الى تصوير فيلمه (بيبو وبشير) الا بعد اسقاط النظام الذي يتولاه الرئيس المصري محمد حسني مبارك واوضح اسر ان متوقف حاليا عن المشاركة في اي عمل في مصر حتى يتنحى مبارك عن منصبه وحل مجلسي الشعب والشورى وتعديل المواد الدستورية وتلبيه جميع مطالب شباب ثوار التحرير.
*الفنانة شادية :أنتوا مصريين واللى بتعملوه ده حاجة تقطع القلب.. إزاى تهونوا على بعض كده.. إزاى تقتلوا بعض اللى واقف فى الناحية التانية ده أخوك وقريبك.. أرجوكوا كفاية كده حبوا واعشقوا مصر".. مضيفة: "أنا مش مصدقة اللى بيحصل فى مصر.. وأنا بدعى وبقرأ قرآن علشان بلدى".
*الموسيقار / عمار الشريعى:جيلنا جيل خرع عشنا بذل وخنوع والجيل ده هو المستقبل اللي حيخليني اروح اشارك لاول مرة بحياتي بالانتخابات ويكون صوتي محسوبا وله قيمة دون انتخابات واستفتاءات 99.9 و 89.9 
*الفنانة شريهان:صرّحت لـ "الجزيرة" أنّها تفدي الثورة بمالها و"عيالها". 
*الفنان حسن يوسف:ظهر على قناة "المحور" وكان يبكي ويشيد بـ "الريس"، وقال بالحرف الواحد: "ده أنشط موظف في الدولة. كان يداوم في مكتبه عند الساعة السابعة صباحاً". وأضاف: "ده ما عملش حاجة". 
*الملحن والمغنى عمرو مصطفى:الذي فقد أعصابه في اتصال بقناة "العربية"، وانهال بالشتائم على المتظاهرين متهماً إياهم بتخريب البلد. وبدأ بالصراخ طالباً منهم العودة إلى منازلهم.
*الفنانة صابرين:أطلت على قناة "الحياة" وطالبت باحترام مبارك لأنّ كرامته من كرامة مصر. وغرقت في نوبة بكاء وطالبت المتظاهرين في ميدان التحرير بالتوقف عند هذا الحد
*الفنانة منى زكى:في إتصال هاتفي مع الإعلامية منى الشاذلي في برنامج "العاشرة مساء" أعلنت الفنانة منى زكي باكية حزنها الشديد على الأحداث التي تشهدها مصر، ولكنها أكدت أن المتسبب الحقيقي في الدمار والخراب وكذلك ترويع الشعب هو وزارة الداخلية المصرية.
*** أكتفى بهذا القدر من تجربتنا ( الديمقراطية) وطبعاً عرضت آراء الفنانين لأنهم هم الطبقة الأكثر بريقاً فى المجتمع المصرى بل والعربى.....!!!!!!

هناك 10 تعليقات:

  1. السلام عليكم ورحمة الله استاذ محمد
    مواقف الفنان حسن يوسف وزوجته شمس البارودى من فترة اصبحت مريبة ومحيرة فى حاجة غلط
    احنا مع الديمقراطية اكيد طبعا

    ردحذف
  2. يا سيدي الفاضل ارجوا ان يتسع صدرك لكلامي هذا
    فأنت تدعوا للديمقراطيه في الحديث وهذا جاء من تحضرك
    لقد اصبحنا فريقين مختلفين في مسأله واحده نتيجتها واحده
    فلنتخيل ان الريس سوف يغادر غدا اي بكره هل سنختلف ونضيع وقتنا كله في بكره والنهارده ام نفكر في غدا ماذا نريد من متطلبات تخدم المجتمع و ونطالب بمحاكمه الحراميه المتمثله في رموز المجتمع نحن نريد عجله التقدم تبدأ في السير انا لست ضد المظاهرات فهي تحمل طلبات تستحق التظاهر وفيها مناداه بحقوق سارت قبل ذلك مهدره ومتجاهله
    يا سيدي الفاضل مهما اختلفنا فنحن جميعا مصريون والمصري لا يمكن ان يسمح بحدوث فتنه بينه وبين اخيه فقلوبنا واحده وكلها تحمل حب مصر

    ردحذف
  3. نتائج التورة =====> سقوط الاقنعة
    من حق الشعب ان يقول كلمته ومن حقه تقرير المصير, وكيف تريدون حرية دون دفع التمن, تمن الكرامة والعيش بعزة غال, ولكن يضهر ان البعض قد اعتاد على عيشة الدل.
    من حق كل انسان التعبير عن حقه ولكن دون محاولة مغالطة الحقيقة.
    تحياتي

    ردحذف
  4. أستاذنا الفاضل/ محمد الجرايحى............
    لقد تعجبت فعلا من قول الفنانة المعتزلة والمنقبة حاليا ( شمس البارودى ) وزوجة الممثل حسن يوسف من أنهاتقول : أنها أصبحت تخجل أن تقول أنها مصرية من هذه الأحداث
    ياسيدتى الفاضلة هل أنتىمغيبة زهنيا ؟ هل أنتى أصبت
    بمرض الزهايمر فنسيتى أننا قبل هذه الثورة كنا كلنا يخجل أن يقول أنه مصرى وكنا نهان فى كل دولة عربية من الكبار والصغار
    الآن سيدتى : العالم الغربى وأمريكا بالذات وباراك أوباما الذى كان يود إستمرار الحليف الأكبر له ولإسرائيل فى الراسة والحكم وقال هذا الشباب المصرى يبهرنى وأفتخر به - الحكومة الألمانية تطلب من مبارك نقل السلطة سلميا وتغيير الدستر - الحكومة البريطانية تقول : على الرئيس مبارك أن يتجاوب مع مطالب الجماهير والشعب.
    العرب كلهم ( أقصد الشعوب وليس الحكومات ) بدأوا يغيرون نظرتهم لمصر :
    منهم من قال : مصر أم الدنيا
    شباب مصر نحن ننتظركم لتحرير القدس
    أنتم رفعتم رأسنا عاليا عقبالنا
    اللعلماء والمثقفون قالوا:
    1- د/أحمد زويل " جائزة نوبل فى العلوم فى - الفيمتو ثانية ": وأنا عائدا من أمريكا فى طريقى لمصر يوم الثلاثاء 1 فبراير 2011م لكى ألحق بهم كنت أرفع رأسى عاليا لهذا الرقى العالى فقد رأيت الديمقراطية فى أروع صورها وأرجو من الرئيس مبارك أن يرحل
    2- د/أحمد عكاشة" رئيس جمعية الطب النفسى للعالم: لقد فعلها الشباب وفجروا أول ثورة بالعالم للإنترنيت
    إننى فخور بهم وأنا وراءهم وعلى مبارك أن يستجيب لهم ويرحل
    3- دكتور / صفوت حجازى :داعية إسلامى خرج إليهم ولم يعد ومازال هناك معهم يهتف ويقول : أنا شاب مثلكم لكنى بالخمسين عامابسنى هؤلاء الشباب علمونى مالم أتعلمه
    4- الفنان عمار الشريعى: لأول مرة بحياتى أشعر أننى صغير جدا لم أنتخب فى حياتى إلا بالنقابة والآن سأكون معهم وأنتخب وأعرف أن صوتى له قيمة وليس كما كان 99.9% أو 89% من قبل
    5- أ د/ طارق حلمى أستاذ جراحة القلب بالقصر العينى يقول: ماعرفت فى حياتى أن أتكلم كلمة واحدة عن شيئ غير الطب وكنت أقول لإبنتى الملتحقة بالمظاهرات بالتحرير بلاش تهريج وإرجعوا لبيوتكم وإتصلت بى يوم المذبحة وقالت بابا هات شاش وقطن ومخدر وأدوات جراحة فيه مصابين كثر محتاجينك ذهبت وزوجتى ودخلت لأجد مسجدا صغيرا ( زاوية) بشارع ضيق أمام الجامعة الأمريكية مساحته لاتزيد عن 70 مترا وبه مستشفى ميدانى متواضع قام بإنشائها أطباء شبان محتجون معهم منتهى التواضع والتعاون والحب صدمت بالعدد الهائل للجرحى والإصابات الخطيرة وكلها من طوب جرانيتى من أرصفة المتحف المصرى من بلطجية النظام وحاولت أن أصلح بينهما بكلمة حق وظننت أننى إستطعت بع توقفه لدقائق ثم فوجئت بكم هائل من الحجارة تنهال علينا فهربت وإلتحقت بهم ولن أعود إلا بعد أن يرحل أو أموت
    أكتفى بهذا القدر برغم عندى الكثير طبعا لم أذكر آراء المعارضين لأنى قرفان جدا ولاأجد مبررا لذلك وقد قلت ذلك لبعض أقاربى ممن يعتبرون التظاهر والخروج على الحاكم محرم شرعا كما أفتى بذلك مشايخ السعودية(سماحة الشيحعبد العزيز بن باز - الشيخ الدكتور محمد بن هادى المدخلى) وأنتم تعلمون أسباب الفتاوى بها بالذات فى تلك الفترة مع العلم بهروب رئيس تونس يوم 14 يناير 2011م وتواجده بالسعودية وكذا إحساس الشعب السعودى بالظلم من أن الأسرة الحاكمة والأمراء يستولون على 50% من عائد البترول وهو بالمليارات

    ردحذف
  5. استاذ / محمد
    لن اعلق على هذه التصريحات ولن اتهم احدا بعد اليوم بالعمالة او الموالاة للرئيس لكنني ساحترم روح الديمقراطية في البلد
    سأقنع نفسي ان من يقول ان الرئيس رجل صالح قال ذلك عن اقتناع ولكنني ساخالفه الرأي ربما اقنعته وربما لم يقتنع ولكن ذلك لن يجعله يسقط من نظري او يستحق ان اقاتله
    اتدري لماذا؟
    لأن أكثر من 300 شهيد قتلوا لأنهم خالفوا النظام الرأي و لا احب ان اكون ولن اكون مثل ذلك النظام الذي لا يسمع الا ما يريد
    اهلا بالناقد اهلا بالمعترض اهلا بالمحتج واهلا بالمؤيد اهلا بالناصح اهلا بالجميع
    فبلادنا تستطيع ان تحتوي جميع الطوائف وجميع الاراء
    لذلك انا ممن اعترضوا على طرد عمرو اديب وتامر حسني (بالرغم انني لا احب تامر ابدا ولا اطيقه) من ميدان التحرير فميدان التحرير من حق كل مصري مسالم وميدان التحرير هو رمز للرأي الحر فليكن كذلك قبلة للحرية
    تحياتي وتقديري

    ردحذف
  6. عايز من هنا اوجه التحية لهؤلاء آسر يس و خالد أبوالنجا وعمرو واكد وبسمة و أحمد عيد وجيهان فاضل و نهى العمروسي ويسرا اللوزي وعلي بدرخان وخالد يوسف وزكي فطين عبدالوهاب

    ردحذف
  7. أخوك /م سامى الاسكندرانى2:10 ص, فبراير 10, 2011

    ‮ "‬أيها الناس‮ .. ‬أني قد وليت عليكم ولست بخيركم،‮ ‬فإن أحسنت فأعينوني،‮ ‬وإن أسأت فقوموني،‮ ‬الصدق أمانة والكذب خيانة،‮ ‬الضعيف فيكم قوي عندي حتي أرجع عليه حقه بإذن الله،‮ ‬والقوي فيكم ضعيف عندي حتي آخذ الحق منه إن شاء الله‮" ‬كلمة أبوبكر الصديق رضي الله عنه‮.. ‬بعد بيعة المسلمين له‮.

    ردحذف
  8. بسم الله وبعد
    فقط أريد الرد على التساؤل في كاريكاتير صورة هذا البوست:
    إن هؤلاء هم شعب مصر الأبي الصامد الذين سيعيدون مجد هذه الأمة وكرامتها وعزتها أما القلة المندسة فلا مجال لها أمام هذه الحشود الجبارة
    نصركم الله

    تقبل مروري وإحترامي وتقديري

    ردحذف
  9. تحياتي أخي محمد ... في البدء أقدر لك فتح هذه المساحة للرأي الآخر الذي بالضرورة أن يكون هو الصحيح أو الخطأ ... فالديمقراطية في جانب منها أن تسمع مالاتريد من النقد والانتقاد أيضاً ... مما لاشك فيه أنه لنا مواقف ومرة أخرى ليس بالضرورة أن نعلنها ليتفق معنا الآخرون أو العكس أي تظل حبيسة رؤوسنا ، فالمجتمع العربي عليه أن يتعلم بل ويتعود أن يسمع الرأي الآخر مهما كان ، تظل مسألة الأخذ بهذا الرأي أو ذاك محكومة بالشورى في الإسلام وبصندوق الاقتراع الديمقراطي ، ولهذا أعجبني ملمح في المظاهرات الآخيرة هو عدم تبنيهم لأي توجه سياسي مهما كان ، إلا أن الجانب السياسي هو المنتصر في النهاية أو مانسميه بالحكمة إذ ليس بالحكمة أن يكون الهدف اسقاط الرئيس أو حتى النظام دون أن يكون هناك قائد للبلد فالفراغ السياسي ينذر بما لم يكن في الحسبان .
    في الجملة علينا كمجتمع عربي ألا نكون متعصبين لآرائنا فالإمام الشافعي له مقولة خالدة في هذا مفهومها أن رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب ، وهو ما آمل أن تجذره الانتفاضة المصرية التي يليق بها انتفاضة أكثر من مسمى ثورة وهذا في رأيي المتواضع ، حفظ الله تعالى لنا مصر وأهلها وأرشدهم لما يصوب لهم الاحال والمآل . اللهم آمين .

    ردحذف
  10. مبارك لكم النصر يا اهل مصر
    يا احرار
    يا درة الأمة وتاج رأسها

    نسأل الله أن يعزكم بالأخيار المصلحين ويحفظكم من كل شر
    اللهم آمين

    أستاذ محمد
    نحبك في الله

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...