الثلاثاء، 2 أكتوبر، 2012

كن شجاعاً مهما كان حجم الخطر - درس عبقرى

بسم الله الرحمن الرحيم


عندما تمر عليك هذه الصورة قد تتوقف أمامها للحظات  معجباً بجمالها .. وقد لاتتوقف وتمر عليها مر الكرام فهى صورة مثل كثير من الصور التى قد تمر عليك يومياً ...
والأمر بالنسبة لى كان فى البداية  توقفاً لجمال الصورة ..
ولكن عندما دققت النظر استوقفنى هذا الكائن الصغير المتناهى الصغر مقارنة بحجم وهول الخطر الذى يواجهه ..

ورغم حجم هذا الخطر ماذا فعل هذا الكائن الصغير ؟
لم يستسلم ولكنه وقف متحدياً بكل شجاعة ولم يهتز بل وقف ناصباً جسمه الضئيل فى مواجهة هذا الهجوم الداهم والذى من المؤكد أنه انتهى نهاية مأساوية...
ولقد انتهت مشاهدتى لهذه الصورة بهذا الدرس العبقرى فى مواجهة الأخطار وعدم الاستسلام...
ولكن ممكن أن يجول فى خاطرك سؤالاً وأنت محق فيه.
هل هذا الكائن بتصرفه هذا كان شجاعاً ؟ ..أم كان متهوراً ....؟؟؟؟

هناك 19 تعليقًا:

  1. "أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وان عسى أن يكون قد اقترب اجلهم فبأي حديث بعده يؤمنون "185 الاعراف

    خلق الله الايات الكونية وكل مااتحوى السماوات والارض ليتفكر فيها الانسان ويتدبر حكمتها ليصل من خلالها لعظمة الخالق سبحانه وجعل الله كل مايدور حول الانسان من احداث ليتعلم منها الحياة ومنهاجها القويم .

    الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة
    تحياتى لك استاذى وبارك الله فيك وجزاك الله خيرا على اختياراتك الهادفة

    ردحذف
    الردود
    1. نعم الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها من نعمة....
      الأخت الكريمة :ليلى الصباحى

      أشكرلك هذا التعليق الطيب والقيم
      سيدتى نعم : الكون هو كتاب الله المرئى والتأمل والتدبر فى آياته عباده تقود إلى الفلاح .

      تقبلى سيدتى خالص تقديرى واحترامى
      وبارك الله فيك وأعزك

      حذف
  2. الحياة مليئة من حولنا بالدروس والعبر ولكن أين القلوب التى تعى والعقول التى تتعلم

    تحياتى لك أستاذى الكريم

    ردحذف
    الردود
    1. الحياة مليئة من حولنا بالدروس والعبر ولكن أين القلوب التى تعى والعقول التى تتعلم

      وأتساءل معك أين القلوب التى تعى والعقول التى تتعلم ..مع كثرة الدروس والعبر من حولنا ...

      الأخت الكريمة: أم عبد الرحمن
      بارك الله فيك وأعزك
      وأشكرلك تواصلك الكريم

      حذف
  3. للكائنات عقل ايضا اخي

    مؤكد ان هذا الكائن لديه ايماءة معينة قد تخيف هذا العصفور

    فالشجاعة هي مزيج من العقل مع بعض القدرة علي المواجهة

    ردحذف
    الردود
    1. فالشجاعة هي مزيج من العقل مع بعض القدرة علي المواجهة

      أخى الكريم : خالد
      توصيف رائع للشجاعة ..نعم فالشجاعة بدون عقل هى التهور والحمق

      أخى العزيز تقبل خالص مودتى وتقديرى
      بارك الله فيك وأعزك

      حذف
  4. كانت شجاعة .. قد تنقصنها بعض الحنكة .. ولكن رغم ضاءلة الحجم إلا أن الفكر قد يكون أعمق وغريزة البقاء أقوى أعجبتني كثيرا سلم اختيارك

    ردحذف
    الردود
    1. سيدتى ...
      الفكر قد يكون أعمق وغريزة البقاء أقوى

      الأخت الكريمة : كريمة سندى
      الحمد لله أنها نالت اعجابك
      وشكراً على التعليق الطيب
      تقبل تقديرى واحترامى
      وبارك الله فيك وأعزك

      حذف
  5. حتي لو الواحد اتقتل
    المهم انه يتقتل شجاع مش جبان
    تدوينة عبقرية فعلا

    ردحذف
    الردود
    1. سيدتى الكريمة : شمس النهار
      بارك الله فيك وأعزك
      وأشكرلك تعليقك الطيب

      حذف
  6. السلام عليكم..
    إذا غامرت في شرفٍ مرومْ
    فلا تقنع بما دون النجومْ
    فطعم الموت في أمرٍ حقيرْ
    كطعمِ الموتِ في أمرٍ عظيمْ

    الأبيات لشاعر العربية الأول/ المتنبي.

    تقبل تحياتي...

    ردحذف
    الردود
    1. الأخ والصديق الطيب : بهاء طلعت
      بارك الله فيك وأعزك
      وأشكرك على تعليقك المميز

      تقبل خالص تقديرى ومودتى واحترامى

      حذف
  7. السلام عليكم
    الصورة فعلا رائعة..
    أعتقد أنها كانت شـجاعة..ومثل هذه المواقف لا تتكرر كثيرًا فى حياتنا إما أننا نثبت شجاعتنا ونكتب النهاية بأيدينا..أو نستسلم للمصير.
    قد تكون النهاية واحدة..لكن الموقف الذى يسبقها بالتأكيد يختلف.
    مع تحياتى.

    ردحذف
  8. الأخت الفاضلة: حبيبة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شرفت بهذه الزيارة الطيبة وأحييك على تعليق القيم
    تقبل خالص تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  9. سبحان الذى علمها هذه!

    اتمنا انا كانسان ان اواجه نهايتى بكل هذه الشجاعه

    شكرا اخونا الاستاذ محمد

    ردحذف
  10. أخى الكريم : عباس بن فرناس
    بعد الغياب سعدت بهذه الزيارة الريمة وتعليقك الطيب
    وأسأل الله تعالى أن يكتب لك السعادة فى الدارين
    اللهم آمين

    حفظك الله ورعاك

    ردحذف
  11. سبحان الله الخالق البارئ المصور تتكرر هذه المشاهد فى الحياة سواء فى عالم البشر او غيرهم من الكائنات واراها كثيرا فى عالم الغابة وارى الغزال تتحدى الاسد وهو يجرى وراءها وهى تراوغه لعلها تنجو لان الحياة غالية
    فلابد ان نحاول ولانياس ونقول فى انفسنا لن افلح كلا بل احاول واحاول ولااستسلم للياس والاحباط حتى لو كان مصير هذه الحشرة انها انتهت ولكنها تركت اثر انها تحدت وانتهت حياتها فى هذا التحدى ولذلك كله لنراها ونقول سيحان الله

    ردحذف
  12. على الانسان ان يستفيد من كل ما يقابل فى حياته ، وانا استفدت معلومة جديدة اليوم من هنا

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...