الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

الجديد عن حياة الأسطورة ستيف جوبز

بسم الله الرحمن الرحيم

لم تكن حياة ستيف جوبز بالسهلة، لا على الصعيد الشخصي ولا المهني. البعض قد يصف حياته بأنها إحدى تلك
القصص التي تؤثر في أي إنسان وتعطيه الحافز والأمل بان النجاح حليف من يعمل ويكد ويثابر ويغامر ومن لا يستسلم للعقبات والفشل فينهض ويكمل.

ما الذي يجعل هذا الرجل مختلفا عن غيره، لماذا أحبه العالم كما لو كان نجماً سينمائياً. لعلها هبة من السماء ولعلها عبقريته... عشرات الأسباب ولا جواب واضح ومحدد.

رحل ستيف جوبز تاركاً خلفه إرثاً غيّر ملامح عالم التكنولوجيا وغير معه عالم الأخبار ولامس جوانب الحياة اليومية لكل إنسان.

استقال مؤخرا بسبب المرض، لكن لم يظن أحداً أن المرض نال منه الى هذه الدرجة. وربما هنا العبرة في وفاة هذا الرجل... انه استمر في ابداعه حتى اللحظة الاخيرة.
الجديد عن حياة هذا الأسطورة
 الاسم الأصلي لستيف جوبز هو مصعب عبد الفتّاح الجندلي من مدينة حمص، إنه سليل شجرة الرسول والإمام الحسين وهذا ماأعلنته دانيه الجندلي قريبة ستيف جوبز وأكدت أن والده هو ابن عم والدها، من جدّ واحد. أما نسبه الأساس فيعود إلى النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام. وهذا مثبت في شجرة العائلة الموجودة في منزل آل الجندلي الرفاعي في مدينة حمصدانيه الجندلي فجرت مفاجأة غير متوقعة على الهواء عندما جزمت أن ما يشاع عن أن ستيف جوبز ولد من أبوين غير متزوجين هو أمر غير صحيح، مؤكدة أنه شقيق منى الجندلي المعروفة في الولايات المتحدة الأميركية ككاتبة وأديبة وروائية باسم منى سمبسون
أما أجمل ما ختمت به دانيه الجندلي حديثها فتجلى في قولها: "قد يكون في كلّ بيت عربي ستيف جوبز، لكن أتمنى أن نكتشفه ونرعاه، وألا نراه مضطرًا إلى السفر إلى أميركا والغرب، لنكتشف عبقريته".

هناك 24 تعليقًا:

  1. حقا اخي

    فاكثر مالمفت نظري ان الغرب ينقب عن العبقريات

    اما نحن العرب فنهمل اي موهبة ونقتلها

    رحم الله هذا الرجل

    تحيتي اخي

    ردحذف
  2. اسطورة حقيقية
    واخر العلماء الفازين اللى غيروا وجه العالم
    شكراً استاذى

    ردحذف
  3. احمد العجمى6:47 م, أكتوبر 19, 2011

    الاسم الأصلي لستيف جوبز هو مصعب عبد الفتّاح الجندلي من مدينة حمص، إنه سليل شجرة الرسول والإمام الحسين

    واذا كان ولد فى حمص وتربى فيها كان هيفضل مصعب عبد الفتاح ومش ممكن هيكون ستيف الاسطورة هى دى الحقيقية المرة

    ردحذف
  4. مفاجأة حقا و الله
    شكرا لك أخي الكريم على هذه المعلومة و صدقت دانية في قولها أن في كل بيت ستيف لا بد أن نرعاه
    وفقك الله أخي الكريم و أعانك على حمل الأمانة و آداء الرسالة

    ردحذف
  5. اخر المقال اعجبني جداً(قد يكون في كلّ بيت عربي ستيف جوبز، لكن أتمنى أن نكتشفه ونرعاه، وألا نراه مضطرًا إلى السفر إلى أميركا والغرب، لنكتشف عبقريته".

    والله كثيرماتحتضن بيوتنا عباقره لكن يضيعوا في ملل التعليم واساليبه البدائيه وفي اشياء كثيره تسبب القهر
    كون بخير استاذ محمد

    ردحذف
  6. استاذ محمد اشكرك على تقديم هذه المعلومة الجديدة بالنسبة لي

    لكن عندي ملاحظة ان ما أعرفه عن ستيف انه بوذي وهذا ما قاله ع تويتر قبل وفاته فأصله ونسبه لم ينفعه
    كما قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : بطَّأ به عمله لم يُسرع به نسبه

    ولو كان مسلما لماذا لم يعلن عن هذا؟ أم انه تحول للبوذية ولو كان كذلك فلا يشرفنا أن نقول ان هذا نسبه أو هذا أصله

    وعذرا على المداخلة لكن أحببت أن أعرف رأي حضرتك

    ردحذف
  7. ترددت أنباء قوية عن إحالة النائب العام لوزير الإعلام أسامة هيكل إلى النيابة العسكرية بتهمة التحريض على قتل الأقباط وإشاعة أخبار كاذبة

    ردحذف
  8. أخى الفاضل : سواح فى ملك الله
    كم من عقول عبقرية هاجرت فراراً من قسوة الاهمال بل والاضطهاد
    فتلقفها الغرب وعرف كيف تكون الاستفادة منها.
    تقبل أخى تقديرى واحترامى
    وبارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  9. أخى الفاضل : قلم رصاص
    العطاء ثم العطاء هو سر النجاح.....

    تقبل تقديرى واحترامى
    وبارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  10. الأخ الفاضل: أحمد العجمى
    الله أعلم ....
    ولكن لاننكر أن سر نجاحه تواجده فى بيئة تعرف كيف تساعد على النجاح.....

    تقبل تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  11. الأخت الفاضلة: أم على
    وادعو الله تعالى أن نعرف كيف نستفيد من عقول أبنائنا ولانتركهم لغيرنا ينال خيرنا ونظل نحن عبيد الفقر والتخلف.....

    تقبلى سيدتى خالص تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  12. الأخت الفاضلة: بوح القلم
    نعم سيدتى منظومة التعليم عندنا قاتلة لكل إبداع
    وحسبنا الله ونعم الوكيل

    تقبلى سيدتى خالص تقديرى واحترامى
    وبارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  13. الابنة الكريمة : داليا عصام
    قال الله تعالى : {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ...‏

    لم أدعى أنه مات مسلماً الله وحده من يعلم حقيقة مكنون نفسه.
    وما ذكرته هنا ماقالته إحدى فريباته من انه من أصول إسلامية إلى غير ذلك مما قالته.
    والله تعالى عادل فقد أعطاه جزاء جهده واجتهاده فى الدنيا شهرة واسعة ومالاً وفيراً وقدراً من الثراء اللامحدود.
    ولكن جزاءه فى الآخرة فلا يعلمه سوى الله تعالى.

    سعدت بهذه الزيارة وهذه المداخلة والتى اتمنى أن تتكرر
    تقبلى خالص تقديرى واحترامى
    وباب النقاش مفتوح
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  14. الأخ الفاضل: مصراوى
    شكراً لك
    وأتمنى صدق هذا الخبر
    تقبل تقديرى واحترامى
    وبارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  15. رحم الله هذا الرجل ..
    كااان عالم تانى فى علم التكنولوجيا ..
    بالتوفيق لكل عربي يارب ..
    مع تحياتى نور

    ردحذف
  16. السلام عليكم ..
    شكرا لك اخى على المعلومات والى هيا جديدة بالنسبة لى ..
    الله يرحمه ..وانشاءالله يوفق كل عربى يسعى الى العلم
    تحيتى منى اليك
    ياسمين

    ردحذف
  17. ستيف جوبز لم يكن شخصاً مبدعاً فقط , بل كان قائداً ملهماً لمن يعملون معه.

    ومن المعروف عنه أنه كان يحيط نفسه بالمتميزين , وهذا من اسرار نجاحه وتفوقه الساحق ..

    ( قائد مُلهم + فريق عمل متميز = ريادة )

    جزاك الله خيراً أخى الكريم.

    ردحذف
  18. إن البلاد العربية مليئة بالعقول العبقرية
    لكن الامكانات غير متاحة لذا فإن أمر هجرة العقول واقع للاسف رغم مرارته هو واقع مفروض..

    تحيتي لقلمك الهادف

    ردحذف
  19. مساؤك خير وسعاده اخى محمد

    معلومات رائعه جدا ومهمة ,, وفعلا امتنا العربية مليئة بالعباقرة ولكن دائما ياتى الخوف منهم وطرهم وللاسف

    راق لى تواجدى بين احرفك العطرة

    احترامى اخى

    ردحذف
  20. اخي محمد .زحقاً ان كل موهبة تحتاج لبيئة مناسبة ترعاها والا ذبلت وماتت ولعل قصة كفاح وهجرة د.احمد زويل اكبر دليل على ذلك وغيره كثيرون ممن ذاعت شهرتهم العلمية الآفاق ولو كانوا هنا ما ابدعوا اصلاً ..فهذا الرجل اياً كانت ديانته يكفي انه انسان عاش عمره يعمل لصالح البشرية ..وفعلاً معلومة جديدة ودايماً معك ننتظر الجديد ..سلمت يداك ..زينب

    ردحذف
  21. السلام عليكم..
    آخر خبر: وفاة العالم الأسطوري أحمد علي ابراهيم بإحدى المدن العربية وهو يعمل في إحدى المجالات التكنولوجية النادرة، المفاجأة أن العالم المسلم أحمد علي قد هاجر من الولايات المتحدة وأجداده يعودون في أصولهم للرئيس باراك أوباما أو بيل كلينتون (مش مهم)، هاجر للوطن العربي لينعم فيه بالحرية والتقدم، وتحول للإسلام لينعم بالدين الذي ارتضاه الله لعباده..
    طبعا مثل هذا الخبر يحلم كل منا أن يقرأ مثله في يوم من الأيام... يبدو أنني يجب أن أقلل من تعاطي حبوب الهلوسة!!!
    تقبل تحياتي..

    ردحذف
  22. نعم أستاذي صدقت. وهذه إلتفاتة طيبة فعلا أن ندرك أن قدرة العربي على الابداع موجودة لكن المناخ معدوم/ نتمنى :)
    مع تقديري واحترامي

    ردحذف
  23. حقا انه عربى واصل العلم العرب

    ردحذف
  24. معلومة جديدة يا أ/محمد و غريبة فى نفس الوقت

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...